علمت "شوف تيفي" من مصادر مطلعة داخل سفارة المغرب بالسعودية،إن الرواية التي أدلت بها الشابة المغربية"لمياء" عبر شريط فيديو من السعودية و التي تتهم فيها زوجها بالاعتداء عليها و إدخالها للسجن بالسعودية،(كشفت)أن لمياء و بعد سفرها إلى السعودية تعرفت على رجل يمني وصاحبته خارج مؤسسة الزواج بعد وصولها إلى الديار السعودية بعقد عمل.

و قالت ذات المصادر،إن القضية تفجرت بعدما تم ضبط لمياء وعشيقها اليمني الحاصل على الجنسية السعودية،داخل شقة ليتم تحويلهما على أنظار المحكمة و التي نطقت بسجنهما .

و بعد ذلك تضيف مصادرنا،أن كفيل لمياء قرر التبرؤ منها ،في مقابل قرار محكمة الأسرة السعودية التي اشترطت على الرجل اليمني أن يقوم بالزواج بلمياء لتستطيع مغادرة أسوار المؤسسة السجنية بالسعودية.

و هذا ما تم بالفعل بعد انتقال كفيل آخر للمغرب قصد ملاقاة والد لمياء و الذي وافق بدوره على هذا الزواج دون علمه بحيثياته.

و لنا عودة لتفاصيل هذه القضية التي أصبحت نقاش الرأي العام المغربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
 
Top