سافرت لبنى أبيضار الممثلة المثيرة للجدل إلى فرنسا بعد أيام قليلة على تهديدها باللجوء السياسي إلى إحدى الدول الأوروبية، كرد فعل على تعرضها لاعتداء من مجهولين في قلب الدارالبيضاء الأسبوع المنصرم. وحسب ما أكدته مصادر مقربة من بطلة ”الزين اللي فيك“ الممنوع من العرض في القاعات الوطنية، فإن سفر لبنى لا يمت بالصلة لوعيدها باللجوء السياسي، وأن زيارتها هاته كانت مبرمجة قبل أشهر، منذ أن حصلت على جائزة أحسن دور نسائي في مهرجان السينما الفرنكفونية في مدينة ”أنغوليم“. وحسب مصادر ”إحاطة.ما“ فإن لبنى أبيضار تلقت عرضا من طرف أحد الناشرين الفرنسيين، لإنجاز كتاب حول سيرتها الذاتية ومسارها الفني الحديث، الذي امتاز بخلق ضجة بعد ظهورها في ”الزين اللي فيك“. ووفق المصدر نفسه فإن لبنى أبيضار تنازلت عن حقوق النشر لصالح الناشر الفرنسي، مقابل تقاضيها مقدما عن توقيع العقد، دون أن تكون لها نسبة من الأرباح عن مبيعات كتابها المقبل.
 
Top