تعاني بعض النساء من رائحة كريهة في المنطقة الحساسة لأسباب عديدة، لعل أهمها الإختلال في توازن البكتيريا داخل المهبل بسبب ممارسات عديدة خاطئة تتعلق بالنظافة الشخصية.

ورغم ان هذه الحالات يمكن علاجها طبياً إلا أنه هناك مقاربة أخرى تمكن المرأة من التصدي للمسببات قبل حدوثها، أو اللجوء إلى ما يعدلها، المقاربة هذه مرتبطة بشكل كامل بالنظام الغذائي وبتسبب بعض الاطعمة بمضاعفة الروائح، مقابل أطعمة أخرى تساعد على التخفيف من حدتها.

التدخين يجعل الرائحة كعقب السجائر

التدخين يجعل رائحة الاعضاء الحميمة أشبه برائحة عقب السجائر الكريهة، المواد الكيميائية الموجودة في السجائر تدخل في مجرى الدم، وهكذا لا تكون رائحة الفم مزعجة فقط، بل رائحة المهبل أيضاً.

اللبن يقضي على البكتيريا الضارة

اللبن يحتوي على عدد كبير من البكتيريا المفيدة التي من شأنها أن تعيد التوزان إلى بيئة المهبل الداخلية، ولفعالية مضمونة يمكن إضافة البروبيوتيك إلى اللبن وهو من المتممات الغذائية التي تساعد على القضاء على الالتهابات والفطريات.

كثير من السكر مزيد من الرائحة

السكر واحد من الاسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالفطريات والإلتهابات، وتتضاعف هذه المشكلة عند المصابات بمرض السكري، الإعتدال في إستهلاك السكر يجب أن يكون من من الأولويات، الكمية التي يجب إستهلاكها هي 25 غ يومياً للشخص البالغ.
 
Top