نشرت الممثلة وعارضة الأزياء المغربية على موقع التواصل الإجتماعي « فيسبوك » شريط فيديو الذي وضحت فيه لجمهورها ومتتبعيها بأن أحد نشطاء موقع التواصل الإجتماعي « فيسبوك » يدير صفحة ليلى الحديوي بإسمها وينشرون فيها أخبارها باستمرار، ويعتقد الكثير من معجبي الحديوي أن الصفحة تعود لها.
وطلبت الحديوي لمسيرين هذه الصفحات أن يتوقفو عن الحديث باسمها، مشيرة أن صفحتها الرسمية المعتمدة هي تلك التي تحمل علامة المصادقة الزرقاء.

 
Top