مما لاشك فيه أن المغاربة، يطمحون دائما لمعرفة الشيء الكثير، عن الجوانب المثيرة من شخصية الملك محمد السادس، لا سيما جوانب من قبيل الرقص والموسيقى.  
وحول اهتماماته الموسيقية سبق وأن صرح الملك لمجلة "باري ماتش" أنه يحب موسيقى الراي,كما كشف عن ميولاته للراب,خاصة الراب الأمريكي.
كما صرح لجريدة "لو فيكارو" الفرنسية سنة 2001 قائلا "أحب كثيرا موسيقى جيلي كالراي والروك.أعترف أن لي ذوقا جد تجاري,كما أنني معجب بالتيارات الموسيقية المعاصرة".
وكان أحد المقربين من الملك قد كشف  لوسائل إعلام عن عشق الملك للموسيقى بالقول  "أن الملك محمد السادس,بدأ أولا بالاهتمام بالموسيقى الكلاسيكية,ثم عرج على الدجاز الذي مازال يستمع اليه,ويهتم بموسيقى الروك".
وأضاف المتحدث ذاته  قائلا "الملك محمد السادس,لم يهتم بالموسيقى الشرقية كثيرا,كان أكثر اهتماما بالموسيقى الغربية والآن تعجبه الارنبي والهيب هوب والدجاز والموسيقى الكلاسيكية ".
ومن الفنانين المفضلين عند الملك في الروك الفرنسي جوني هاليداي,وكان قد التقاه بفرنسا وتناول معه العشاء بحضور ليتيسيا زوجة هاليداي.
ومن المغنين المفضلين لدى الملك حاليا المغني الفرنسي ذي الأصل الجزائري الشاب فوضيل الذي  يحيي سهرات خاصة بالقصر, بالإضافة إلى فنانين آخرين.
 
Top