استقبلت عارضة الأزياء المغربية ليلى الحديوي خبر وفاة والدها المؤذن بمسجد الحسن الثاني بسبب حادث التدافع في مشعر منى بانهيار شديد وحزن كبير .

الحديوي التي كتبت في وقت سابق على صفحتها بالفيسبوك أنها ستفرح إذا ما تأكدت أن والدها نور الدين الحديوي قد توفي بالديار المقدسة وانه كتب له الموت بتلك البقعة الطاهرة لم تتحمل  نبأ وفاة والدها وتلقت هذا الخبر  بصدمة كبيرة إذ لم تصدق الأمر بعدما ظلت تمني نفسها لأزيد من أسبوع بعودته إليها سالما .

وكان رجال سلطة قد أخبروا عائلة مؤذن مسجد الحسن الثاني، الذي كان في عداد المفقودين بعد فاجعة منى، امس الجمعة، أنه فارق الحياة 
 
Top