تتعدد طرق إزالة الشعر من المنطقة الحساسة ومنها استخدام الشمع، ولجميع السيدات اللواتي لم يتّبعن هذه الطريقة بعد ويرغبن بذلك نقدّم لهنّ بعض النصائح والإرشادات التي يجب عليهنّ معرفتها منذ البداية للحرص على إتمام هذا الإجراء بنجاح:

* إحرصي على أن يكون الشعر الذي ترغبين بإزالته طويلا بما فيه الكفاية ليلتصق بالشمع ولكنّ ذلك لا يعني تركه لينمو بشكل مبالغ فيه.

* بإمكانك إزالة شعر المنطقة الحساسة بالشمع خلال فترة الحيض إلّا أنّ هذه العملية تكون مؤلمة وتتسبّب لك بالحساسية الجلدية.

* قومي بتقشير المنطقة الحساسة ما بين جلسة إزالة الشعر بالشمع والأخرى للحرص على التخلّص من الشعر الموجود تحت الجلد.

* أعلمي الشخص الذي يساعدك في مركز العناية بالبشرة إذا ما كنت تعانين من أي نوع من الحساسية أو أنك استخدمت أي نوع من الكريمات قبل بدء جلسة إزالة الشعر.

* إعلمي أنّ الأمر لن يكون سيّئاً كما تتوقّعين! لا تستمعي إلى ما تخبرك به صديقتك، فعلى الرغم من أنّ الجميع معرّض للشعور بالألم إلّا أنّه لا يكون مؤلماً كما أخبرتك إحدى صديقاتك؛ تتعلّق شدّة الألم بنوع البشرة وطريقة إزالة الشعر لذا لا تتوقّعي أن تواجهي الحالة المؤلمة التي واجهتها صديقتك، كما بإمكانك تناول دواء مسكّن قبل البدء بعملية إزالة الشعر بالشمع.

* من المستحسن تجنّب التمارين الرياضية أو التعرّق بعد إزالة الشعر مباشرة، كما ينصح بوضع كمادات باردة على المنطقة الحساسة إذا ما شعرت بالسخونة أو لاحظت ظهور طفح جلدي.
 
Top