وصفتي

أدى اندلاع نيران في حمام شعبي للنساء صباح اليوم في الدارالبيضاء إلى خلق حالة هلع وخوف كبيرين في صفوف زبوناته من النساء، دفعهن إلى الخروج شبه عاريات إلى الشارع.
وتجنب حي الكدية بمقاطعة ابن امسيك صباح اليوم الأحد كارثة إنسانية، عندما هرع شباب الحي إلى إخماد ألسنة لهب حريق قوي، بعدما لا حظوا انبعاث دخان كثيف وخانق من فرن الحمام القابع وسط مجموعة من المنازل الشعبية.
ولم يسفر اشتعال النار بشكل غريب في قمرة نوم العامل المكلف “الفرناتشي” عن إصابات بشرية، غير أنه خلق حالة رعب وإزعاج للساكنة بسبب الدخان الكثيف المرتفع لساعات من مدخنة الحمام التقليدي الواقع بتراب عمالة ابن مسيك.
واضطر عناصر رجال الوقاية المدنية إلى استعمال أقنعة الأكسجين للنزول إلى فرن الحمام لإخماد ألسنة اللهب التي انتقلت إلى الحطب و”النجارة”.
وقالت مصادر من ساكنة حي الكدية في الدارالبيضاء  ل “إحاطة.ما” إن هناك اشتباها في إضرام نار متعمد، خاصة وأن عامل “الفرناتشي” سبق له الدخول في عراك مع أحد أبناء الحي، وأن هناك اشتباها كبيرا يحوم حول عملية انتقامية، كادت تسبب في كارثة إنسانية في الحي، خاصة وأن الحمام يقع تحت
 منزل تقطنه عائلات.
المصادر ذاتها قالت إن الشرطة حضرت إلى عين المكان قبل يوم، واستمعت إلى أحد أطراف العراك، ما يعني أن النزاع مسجل لدى الشرطة.





 
Top