كشفت معلومات نشرتها صحف سعودية أن حادثة التدافع  التي وقعت في مِنى، تزامنت مع اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين عبر طريق سوق العرب حيث رفضوا العودة، قبل حدوث الكارثة، وذلك بعد روايات السير المعاكس والتدافع القوي هرباً من الدهس.

ونقلت المصادر ذاتها عن شهود عيان قولهم: «إن الحجاج الإيرانيين لم يستمعوا للتوجيهات، وتجاهلوها وتصادموا معنا وكانوا يصرخون بشعارات قبل حادثة التدافع».

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلنوا على «تويتر» أن حجاجاً إيرانيين كانوا يصرخون قبل الحادث.
 
Top