وصفتي
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي أخيرا، قصة مؤلمة لعروسين زُفّا إلى المقبرة بدل قاعة الأفراح حيث كانا سيحتفلان بزواجهما، بعد تعرضهما لحادثة سير أودت بحياتهما.

ووفقا لما راج على الصفحات الاجتماعية، فإن بطل القصة هو مهندس شاب يدعى أحمد حجازي لفظ أنفاسه الأخيرة لما كان برفقة زوجته المستقبلية، وهما في الطريق إلى قاعة الأفراح، حيث اصطدمت سيارتهما بأحد أعمدة النور.

وتحولت الفرحة إلى مأساة لدى كل من يعرف الشاب وزوجته، نظرا لسيرتهما وأخلاقهما الحسنة، وهو ما بدا جليا في جنازة العروسين التي شهدت حالة اكتظاظ غير عادية في مشهد أقرب إلى الزفاف لكنه زفاف إلى الجنة، كما وصفه أصدقاء العروسين على صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وصفتي

 
Top