نشر المدعو إلياس الخريصي الملقب بالشيخ سار على صفحته بالموقع الاجتماعي فايسبوك تدوينة يشمت فيها بحال عارضة الأزياء المغربية ليلى الحديوي ابنة نور الدين الحديوي، مؤذن مسجد الحسن الثاني، الذي يعتبر ضمن مفقودي حج 2015.
وتهجم المدعو الشيخ سار على ليلى الحديوي بالقول: "نعم هو مؤذن حج واعتمر... ولكنه ليس ديوت... بالرغم من تبرج ابنته... أنتم لا تعلمون أنه غير راضي عن حالها و كم يدعو لها في صلاته وحتى في الحج أكيد أنه كان يلح في دعائه لها بالستر بالهداية هي وأمها...". وأضاف بدون خجل: "نسأل الله أن يكون هذا الابتلاء سبب في هدايتها وتوبتها...".
وعقب نشر التدوينة، وتداولها في الفضاء الأزرق، تتالت تعليقات الفايسبوكيين، فمنهم من اعتبر التدوينة دليلا على أن صاحبها فعلا "ديوتي"، وأنه "ديوتي لجهات ظلامية"، الشيء نفسه ذهبت إليه تعليقات أخرى اعتبرت التدوينة برهانا على حقارته ونذالته وأنه "مرتزق ومجند مسخر لخدمة أجندات مجهولة، تستهدف تحقير بنات المغرب اللائي هن أشرف منه ومن مهمته التي كشف عنها وهي أنه ديوتي"... أما أغلبية التعليقات، فصبت على المدعو الشيخ سار جام غضبها وخلصت إلى أن شخص "ملعون"...
 
Top