جلبت تدوينة داعية المواقع الاجتماعية، المسمى الشيخ سار، الخاصة بليلى حديوي، سخطا فيسبوكيا، لم تنله تدويناته السابقة.

تدوينة سار الأخيرة شمت فيها من ليلى الحديوي، ابنة مؤذن مسجد الحسن الثاني الذي اعتبره بلاغ لوزارة الخارجية ضمن مفقودي حج 2015.

الشيخ سار تهجم على ليلي حديوي  بقوله  » أنتم لا تعلمون أنه غير راضي عن حالها و كم يدعوا لها في صلاته و حتى في الحج أكيد أنه كان يلح في دعائه لها بالستر بالهداية ».

تطاول الشيخ سار على عارضة الأزياء المغربية لم يتوقف عند هذا الحد، بل انه اعتبر الحادث الذي تعرض له والدها نوعا من الابتلاء » نسأل الله أن يكون هذا الإبتلاء سبب في هدايتها و توبتها ».

وقد عبر عدد من الفيسبوكيين عن سخطهم على الشيخ السار الذي نعت في وقت سابق بشيخ المؤخرة، على خلفية تصويره خلسة لمؤخرات فتيات مغربيات.
 
Top