وصفتي

استقرت جموع حجاج بيت الله الحرام على صعيد جبل عرفات، بعد توجههم إليه صباح اليوم الأربعاء، التاسع من شهر ذي الحجة الجاري، ليؤدوا ركن الحج الأعظم، ويشهدوا الوقفة الكبرى في مشهد إيماني مفعم بالخشوع والسكينة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الحركة المرورية لانتقال ضيوف الرحمن من منى إلى عرفات شهدت انسيابية ومرونة بفضل ما هيأته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، من إمكانات ضخمة وترتيبات متميزة لينعم الحجاج بالأمن والأمان والراحة والاطمئنان، ويصلي ضيوف الرحمان في عرفات الظهر والعصر جمعا وقصرا بأذان واحد وإقامتين، ويبقون في عرفات ويجتهدون في الذكر والدعاء حتى غروب الشمس.

وبعد الغروب ينفر الحجاج من عرفات إلى مزدلفة حيث يصلون المغرب والعشاء جمعا وقصرا ويقضون ليلتهم هناك وذلك قبل التوجه في ساعات الصباح الأولى من أول أيام عيد الأضحى إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى، وكان حجاج بيت الله الحرام قد قضوا يوم التروية في منى اقتداء بالسنة النبوية قبل الوقوف بعرفات وذلك وسط جهود مكثفة تبذلها السلطات السعودية لتسهيل حركة الحجاج.

 
Top