يقضي الملك حاليا عطلته الصيفية بشمال المملكة وبالضبط بإقامته الخاصة بالمضيق، قبل الانتقال إلى مدينة الحسيمة التي تعتبر من الوجهات المفضلة لعاهل البلاد داخليا والتي أضحى يزورها كل عام لقضاء فترة من عطلته الصيفية بعيداً عن صخب السياسة.
ولطالما عرف عن الملك محمد السادس ولعه بالبحر الذي لم يفارق اهتمامه طيلة فترات حياته كلها، في صغره وحين كان وليا للعهد، ثم عندما جلس على العرش متقلدا زمام الحكم في البلاد عام 1999 خلفا لوالده الذي لم يكن المغاربة يعرفون الشيء الكثير عن هواياته الخاصة، كما يتجلى حب الملك الشاب للبحر من خلال المشاريع التنموية التي يحرص على الإشراف عليها شخصيا، والتي تًعنى بالبحر والصيادين. حب الملك العارم للبحر اكتشفه المغاربة قبل عدة سنوات حيث شوهد غير ما مرة في مصب نهر أبي رقراق بالرباط وهو يمارس ببراعة هوايته المفضلة: قيادة "جيت سكي"، ويقضي في ذلك ساعات ممتدة أمام أنظار بضعة أفراد من حراسه الشخصيين.
كما أن الملك اعتاد على قضاء عطلته الصيفية في البحر خاصة في فترة العطل الصيفية التي يفضل قضاءها في بعض مدن الشمال مثل تطوان وطنجة والفنيدق، وشواطئ السعيدية والحسيمة وأكادير أيضا.
للإشارة فالملك محمد السادس سبق أن صرح لجريدة فرنسية معروفة قبل سنوات بأنه محب للبحر ودائم الاتصال بالماء، ولا يتقبل بسهولة العيش بعيدا عن البحر، مشيرا إلى مدى ولعه بالبحر وحبه الجارف له، حتى إنه نسب إلى الملك قوله "لو لم أكن ملكا لكنت بحَّاراً" .. على غرار قولة منسوبة أيضا لوالده الملك الراحل الحسن الثاني "لو لم أكن ملكا لكنت مؤرخا"
 
Top