وسط حضور عدد كبير من النجوم، شيّع جثمان الفنان الراحل نور الشريف من “مسجد الشرطة” في القاهرة. ولم تستطع زوجته الفنانة بوسي تمالك دموعها، فانهارت من البكاء حزناً على فراق شريك حياتها ورفيق مشوارها.
كذلك، حرصت ابنته مي على ارتداء الحجاب واقتربت من المسجد وهي تبكي حتى تلقي عليه نظرة الوداع. وشيِّع الجثمان ملفوفاً بالعلم المصري تقديراً لدوره في تاريخ الفن المصري. وطغت أجواء من الحزن الشديد على النجوم من بينهم عادل إمام الذي ظلّ يطالب المصوّرين بالتزام الهدوء.
وشهدت الجنازة حضور عدد كبير من نجوم الفن منهم محمود ياسين، وأحمد السقا، ومحمود عبد العزيز، ويحيى الفخراني، ومحمد رمضان، والمخرج رامي إمام، وأحمد السقا، وأحمد رزق، وعمرو يوسف، وحسن الرداد، وأحمد السعدني، وفاروق






 كذلك، حضر عدد كبير من الفنانات على الحضور منهن يسرا، والهام شاهين، وفيفي عبده، وشهيرة، وسهير رمزي، وهدى رمزي، وسمية الخشاب ووفاء عامر.
يذكر أنّ النجم نور الشريف رحل بعد صراع طويل مع المرض ومسيرة حافلة من العطاء سواء في السينما أو التلفزيون أو المسرح.
أنا زهرة
 
Top