فى صحيح مسلم عن ابي هريرة رضى الله عنه قال عن الرسول صل الله علية وسلم ” من قتل وزغاً في اول ضربه كتب له مائه حسنه وفي الثانيه دون ذلك وف الثالثه دون ذلك”  وفي المعجم الوجيز جاء الوزغ هو البرص المتعارف عليه بكافة اشكاله والوانه حيث يشير الحديث إلى ان من قام بقتل برص فسياخذ مائة حسنه ومن قتله في ثاني ضربه سيأخذ اقل ومن قتله في الثالثه فياخذ اقل من الثانيه حيث ان العلماء والفقهاء اختلفو على كميه الحسنات فى الضربه الثانيه والثالثه ولكنهم اتفقوا على المائة حسنة الاولى نظرا لصحة الحديث الشريف ولكن لابد من انعقاد النيه فى القتل انه للثواب وليس لاى سبب اخر .
وياتى تفسير ذلك الحديث انه فى عصر سيدنا ابراهيم عليه السلام انه عندما قامو ببناء منزل وملوه بالحطب واشعلو فيه حتى يلقو خليل الله ابراهيم عليه السلام  وقال الله عز جل للنار كوني بردا وسلاما على إبراهيم كان البرص يقوم بالنفخ في النار حتى تشتعل اكثر و تقوم بحرقة بسيدنا ابراهيم ولهذا انزل من قتل برص له مائة حسنه نتيجه لما فعله من ذي قبل
 
Top